افتتح سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين أعمال الاجتماع الأول للجنة العامة للمواصفات العربية التي عقدت اليوم 13/9/2021 عبر تقنية الاتصال عن بعد وأوضح الصقر أن فكرة إنشاء اللجنة جاءت بناء على مقترح تقدمت به المنظمة إلى اللجنة العربية العليا للتقييس لتشكيل لجنة عامة للمواصفات تضم في عضويتها مدراء إدارات المواصفات في أجهزة التقييس العربية، وذلك من أجل تعزيز تواصل المنظمة مع الكوادر العاملة في مجال المواصفات في أجهزة التقييس في الدول العربية، ولغرض تعزيز ثقة الدول الأعضاء في عملية إعداد المواصفات القياسية العربية الموحدة واللوائح الفنية والمباشرة في استخدامها في التبادل التجاري العربي البيني.

وأكد الصقر أن المنظمة العربية للتقييس والتعدين تهدف من خلال عملها الدؤوب إلى الارتقاء بالصناعة العربية إلى درجة عالية من الجودة لتمكينها من المنافسة على الصعيدين العربي والعالمي، وتسهيل انتقال السلع والبضائع بين الدول العربية، مشيرا إلى أن نجاح تجارب العديد من التكتلات الاقتصادية كان أمن أهم مقوماته هو التنسيق وتوحيد الجهود في مجال المواصفات والمقاييس وتطبيق نظم الجودة.

وأكد الصقر على الدور الهام للجنة العامة للمواصفات العربية من خلال مدراء إدارات المواصفات في أجهزة التقييس العربية الأعضاء بها للعمل ضمن هذه اللجنة للارتقاء بالمواصفة القياسية العربية عبر تنسيق جهودكم وتقريب وجهات النظر، والمساهمة في عمل اللجان الفنية العربية ومتابعة تنفيذ خططها السنوية وتقديم الحلول للعقبات التي قد تعترضها، لتتمكن بدورها من إعداد مواصفات قياسية عربية موحدة تكون متوافقة مع المواصفات الدولية، سعياً نحو استخدامها في التبادل التجاري العربي البيني، حتى لا يؤدي اختلاف المواصفات الوطنية في الدول العربية إلى بروز عقبات فنية أمام هذا التبادل التجاري.

وقد ترأس أعمال الاجتماع الأول للجنة الأستاذ المكي قباج مدير إدارة المواصفات في المعهد المغربي للتقييس.

في إطار تعزيز التعاون وتنسيق المواقف بما يخدم المصالح المشتركة، عقد سعادة المهندس عادل الصقر، المدير العام للمنظمة، اجتماعا يوم 9/9/2021 بواسطة تقنية الاتصال عن بعد، مع الأمين العام للمنظمة الإفريقية للتقييس (ARSO)، بحضور المدير العام للمكتب الكيني للمواصفات.

وتركز النقاش عن آلية دعم اعضائهما المشتركين، في تعزيز تواجدهم في المجالس التشريعية والفنية للمنظمات الدولية والمساهمة في تطوير التقييس الدولي من خلال التواجد بفاعلية في اجتماعات اللجان الفنية الدولية.

عقدت المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، اليوم الأربعاء عبر تقنية الاتصال عن بعد، ورشة عمل حول: "التجارب الوطنية في الدول العربية في مجال تقييم المطابقة"، بمشاركة مسؤولين وخبراء في مجال تقييم المطابقة بالدول العربية، حيث قدموا الآليات الوطنية المتبعة لديهم في هذا المجال.

وقال المهندس عادل صقر الصقر، المدير العام للمنظمة، في كلمة له بمناسبة افتتاح أعمال الورشة، إن هذا اللقاء يأتي تنفيذا لمشاريع الخطة التنفيذية لمحور تقييم المطابقة بالإستراتيجية العربية للتقييس والجودة (2019-2023)، والتي تتضمن العديد من المشاريع المهمة، منها مشروع وضع المنظومة التشريعية العربية لضبط سلامة المنتجات في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيسهم في تفعيل التكامل الاقتصادي البيني والرفع من جودة المنتج العربي، ليكون قادرا على مواجهة المنافسة في الأسواق العربية والدولية.

وأوضح الصقر أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين تعمل على وضع آلية عربية لتقييم المطابقة، بالتعاون مع أجهزة التقييس العربية من خلال إعداد دراسة مقارنة للآليات الوطنية لتقييم المطابقة في المنطقة العربية، وبيان أوجه التقارب والاختلاف بينها، معربا عن أمله أن تسهم هذه الورشة في بناء المنظومة العربية لتقييم المطابقة، لزيادة التبادل التجاري العربي وإنجاح منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

ومن جانبه، أشاد الأستاذ إبراهيم يحيوي، ممثل المملكة المغربية ورئيس اللجنة العربية لتقييم المطابقة، بجهود عمل اللجنة من أجل إرساء الأسس ووضع الإطار العام لعمل عربي مشترك في مجال إعداد اللوائح الفنية ونظم تقييم المطابقة، مشيدا بالدور الذي تلعبه هذه اللوائح والنظم في تسهيل التجارة البينية العربية.

واستعرضت الورشة تجارب كل من المملكة الأردنية الهاشمية، دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، الجمهورية التونسية، المملكة العربية السعودية، جمهورية السودان، دولة فلسطين، الجمهورية اللبنانية، جمهورية مصر العربية والمملكة المغربية، بالإضافة إلى عرض هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدعم أطر الرقابة وسلامة المنتجات للدول الأعضاء.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء