أفتتح صباح اليوم الثلاثاء 11 يناير 2022 معالي الأستاذ بندر الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية أعمال الاجتماع ألتشاوري الثامن لأصحاب المعالي وزراء الثروة المعدنية في الدول العربية الذي ينظم بالتعاون بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين ضمن فعاليات مؤتمر التعدين الدولي الذي تحتضنه العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة من 11-13 يناير الجاري تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ويشارك في الاجتماع عددا من أصحاب المعالي الوزراء العرب والمسئولين والخبراء المعنيين بقطاع الثروة المعدنية في الدول العربية.


وأكد معالي الأستاذ إبراهيم الخريف في كلمته الافتتاحية على أهمية الدور الهام الذي يقوم به قطاع التعدين في تحقيق النمو الاقتصاديات المحلية، كون التعدين والصناعات المرتبط به يعد من أهم الأنشطة الاقتصادية التي تجذب الاستثمارات في العالم لكونها الأساس في مختلف جوانبها، مشيرا إلى أن الحكومة السعودية وضعت قطاع التعدين ضمن احد برامج رؤية المملكة 2030 وهو برنامج لتطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية بهدف تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائجة ومنصة لوجستية عالمية كما يستهدف البرنامج تعظيم القيمة المتحققة من قطاع التعدين ليصبح الركيزة الثالثة للصناعة السعودية مستندا على ثلاث مصادر رئيسة للميزة التنافسية للمملكة وهي الطلب المحلي الكبير والمتزايد وتوفر الثروات المعدنية بالإضافة إلى تنافسية تكلفة الإنتاج. وتطرق الخريف في كلمته إلى إستراتيجية وزارة الصناعة والثروة المعدنية التي تتضمن 42 مبادرة لرفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي وخلق الفرص الوظيفية للمواطنين مستعرضا عددا من الانجازات التي تحققت على ارض الواقع خلال العامين الماضيين. وواضح الوزير الخريف أن مؤتمر التعدين الدولي يهدف إلى إتاحة الفرصة للمستثمرين وشركات التعدين والأطراف المعنية على مستوى العالم للالتقاء والاطلاع على كل ما يهمهم حول إمكانات وفرص التعدين في الوطن العربي ومناطق الشرق الاوسط واسيا الوسطى وأفريقيا نظرا لان هذه المناطق ستلعب دورا مهما في تلبية النمو المتسارع في الطلب العالمي على المعادن اللازمة لتصنيع التقنيات المتقدمة وتطبيق مفهوم الاقتصاد الكربوني والتجاوب مع أنماط حياة الناس المتجددة في المستقبل.


واستعرض معالي الأستاذ الخريف عناصر التميز في العالم المعاصر وما هو المتوفر لدى الدول العربية لتحقيقه، وهذه العناصر هي: أولا المنافسة والتفوق من خلال القدرة على الابتكار والمقدرة على التوسع والتطور والاستثمار، ثانيا استغلال الميزة النسبية مشيرا الى ان الوطن العربي لديه ميزه نسبية من حيث توفر رواسب الخامات المعدنية التي تشمل المعادن الفلزية والنفيسة والصناعية وكذا الموقع الجغرافي المتميز اقتصاديا وتجاريا وتوفر مصادر كبيرة للطاقة تساعد على تحويل الخامات إلى منتجات ثانوي أو نهائية. أما العنصر الثالث فيتمثل في التكامل الإقليمي والدولي، وفي ختام كلمته شدد معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية على مضاعفة الجهود العربية للتغلب على تحديات تنمية قطاع التعدين وإيجاد البيئة الاستثمارية الملائمة وتعزيز التكامل الاقتصادي معربا عن يقينه من ان الغد القريب سوف يشهد المزيد من المنجزات بفضل تضافر جهود المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين والجهات العربية المسئولة عن قطاع الثروة المعدنية في الوطن العربي التي من شأنها تعزيز العمل العربي المشترك لهذا القطاع.


من جانبه أوضح المهندس عادل صقر الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين أن المنظمة وفقا لإستراتيجيتها وأهدافها تسعى دوما إلى المساهمة في دعم قطاع التعدين العربي وتوفير سبل تطويره عبر تنفيذ أنشطتها وبرامجها الفنية انطلاقا من دورها في تعزيز وتنسيق العمل العربي المشترك في مجالات عملها( الصناعة والتقييس والتعدين).


واستعرض الصقر أهم إنجازات المنظمة استنادا إلى القرارات الصادرة عن الاجتماعات التشاورية السابقة لأصحاب المعالي الوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية وكذلك بعض المشروعات الحالية والمستقبلية لتحفيز قطاع التعدين وتعزيز قيمته المضافة ومنها معهد التدريب والاستشارات الصناعية بالمنظمة الذي تهدف المنظمة من خلاله إلى تأهيل وبناء القدرات العربية وتقديم الاستشارات الفنية المتخصصة تلبية لطلبات الدول الأعضاء وبما يحقق الأهداف المنشودة.


وقال الصقر إن المنظمة تطرح على الاجتماع مبادرة عربية للمعادن المستخدمة في تقنيات الطاقة النظيفة لمواكبة الرؤية المستقبلية نحو طاقة جديدة ومستدامة تماشياً مع إستراتيجية المنظمة وتوجهاتها المستقبلية لدعم قطاع التعدين بالإضافة إلى إنشاء منصة طلبات وعروض المنتجات الصناعية والتعدينية العربية تحاكي التوجهات العالمية نحو التحول الرقمي لتحقيق التكامل الصناعي والتعديني وتعزيز التجارة البينية. وأعرب الصقر عن تشرف المنظمة بالإطلاق الرسمي للمنصة في هذا الاجتماع بحضور أصحاب المعالي الوزراء ومشاركتهم أملا أن يتواصل دعم معاليهم للمنظمة لخدمة المنطقة العربية.


يعقد الاجتماع التشاوري الثامن للوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية في الدول العربية بالتعاون بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية، والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بمشاركة عددا من أصحاب المعالي الوزراء العرب والمسئولين والخبراء المعنيين بقطاع الثروة المعدنية في الدول العربية ويتناول الاجتماع عددا من الموضوعات منها أنشطة المنظمة في قطاع الثروة المعدنية، خلال الفترة ما بين الاجتماعين التشاوريين السابع والثامن، والإنجازات الرئيسية المحققة في تنفيذ توصيات الوزراء، خصوصاً المتعلقة بقاعدة بيانات إنتاج الخامات التعدينية في الدول العربية، والبوابة الجيولوجية والمعدنية للدول العربية، وبناء القدرات العربية في قطاع التعدين بالإضافة إلى عدد من المشروعات المستقبلية التي تقدمت بها المنظمة منها المبادرة العربية للمعادن المستخدمة في تقنيات الطاقة النظيفة إعداد نظام استرشادي تعديني للدول العربية.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
               

 باقي الشركاء