في إطار التنسيق والمتابعة مع نقاط الاتصال لمنصة طلبات وعروض المنتجات الصناعية والتعدينية العربية APIP.online المعينين من قبل الوزارات المعنية بشؤون الصناعة وبشؤون الثروة المعدنية في الدول العربية للتعاون مع المنظمة في دعم أعمال هذه المنصة، تم عقد الاجتماع التنسيقي الأول عبر تقنية الاتصال عن بعد يوم الأثنين الموافق 20 يونيو 2022 بحضور26 مشارك يمثلون 16 دولة عربية (الأردن، البحرين، تونس، السعودية، السودان، العراق، سلطنة عمان، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، موريتانيا، واليمن ).

ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات منها:
- العرض الذي قدمته المنظمة حول انجازات المنصة حتى تاريخه بالإضافة الى الخطط المستقبلية لتطوير خدماتها
- استعراض جهود نقاط الاتصال في مراجعة واعتماد بيانات المنشآت الصناعية والتعدينية المتوفرة على المنصة.
- مناقشة المعوقات والحلول لآلية تسجيل المنشآت بالمنصة.
- وآليات تعزيز التعاون والتنسيق بين المنظمة ونقاط الاتصال.

وصدر عن الاجتماع عدد من التوصيات من بينها:
- قيام المنظمة بتزويد نقاط الاتصال بكافة الوثائق الترويجية الخاص بالمنصة (الوثيقة التعريفية، فيديو المنصة، فيديوهات التسجيل،....الخ) للاستعانة بها في الترويج للمنصة لدى غرف التجارة والصناعة والهيئات الحكومية المعنية بالطلبات والمناقصات ودعوتها للتفاعل مع المنصة.
- قيام نقاط الاتصال بمراجعة واعتماد المصانع والشركات الصناعية والتعدينية بالمنصة بصفة مستمرة، تزويد المنظمة بقائمة محدثة للمصانع والشركات الصناعية والتعدينية بدولهم لإدراجها بالمنصة، وحث وتشجيع الشركات التابعة لوزارتهم للتسجيل بالمنصة والاستفادة من خدماتها.
- النظر في امكانية عرض الوثائق الفنية والتجارية على المنصة مثل اتفاقيات التجارة الحرة، شهادات المطابقة والفحص، الجمارك، الضرائب، القوانين والتشريعات، على أن يقوم نقاط الاتصال بالدول العربية بتزويد المنظمة بهذه الوثائق.
- دعوة المنظمة للمضي قدما في مراحل تطوير المنصة من طرفها والتي تهدف إلى تعزيز خدمات المنصة لتحقيق التكامل الصناعي والتعديني للدول العربية.
- تثمين جهود المنظمة في الإنجازات المحققة للمنصة حتى تاريخه لدعم منظومة الصناعة والتعدين في الدول العربية، وتقديم الشكر للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والشركة السعودية لخدمات التعدين "اسناد" على دعمهما للمنصة، ودعوة الفاعلين الاقتصاديين إلى دعمها ورعايتها.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
               

 باقي الشركاء