عقدت اللجنة العامة للمواصفات العربية أعمال اجتماعها الثالث عبر تقنية الاتصال عن بعد، يوم الأربعاء 09/03/2022 بمشاركة ممثلي 17 دولة عربية افتتح أعمال الاجتماع د.عماد الحلي المشرف على مركز المواصفات والمقاييس بالمنظمة بكلمة رحب فيها بالمشاركين من مدراء إدارات المواصفات في أجهزة التقييس العربية ومدراء وأمناء اللجان الفنية العربية للمواصفات وشكرهم على تلبيتهم دعوة المنظمة للمشاركة في الاجتماع، وعلى الجهود المبذولة وتعاونهم المثمر مع المنظمة.

ثم ألقى الأستاذ محمد ولد عبد الله ولد عثمان رئيس الاجتماع مدير عام المديرية العامة للمواصفات والنهوض بالجودة بالجمهورية الإسلامية الموريتانية كلمة رحب فيها بالمشاركين وشكر المنظمة وأعضاء اللجنة على جهودهم المتميزة في تطوير العمل العربي المشترك في مجالات التقييس والجودة ناقش الاجتماع عددا من البنود منها:
• تقارير رؤساء اللجان الفنية العربية عن سير عمل اللجان التي يترأسونها
• متابعة تنفيذ توصيات الاجتماع الثاني للجنة
• إقرار خطط عمل اللجان الفنية العربية للمواصفات لعام 2022.

يذكر أن فكرة إنشاء اللجنة جاءت بناء على مقترح تقدمت به المنظمة إلى اللجنة العربية العليا للتقييس لتشكيل لجنة عامة للمواصفات تضم في عضويتها مدراء إدارات المواصفات في أجهزة التقييس العربية، وذلك من أجل تعزيز تواصل المنظمة المستمر مع الكوادر العاملة في مجال المواصفات في أجهزة التقييس العربية، ولغرض تعزيز ثقة الدول الأعضاء في عملية إعداد المواصفات القياسية العربية الموحدة واللوائح الفنية والمباشرة في استخدامها في التبادل التجاري العربي البيني والعمل ضمن هذه اللجنة للارتقاء بالمواصفة القياسية العربية من خلال تنسيق الجهود وتقريب وجهات النظر، والمساهمة في عمل اللجان الفنية العربية ومتابعة تنفيذ خططها السنوية وتقديم الحلول للعقبات التي قد تعترضها، لتتمكن أجهزة التقييس العربية بدورها من إعداد مواصفات قياسية عربية موحدة تكون متوافقة مع المواصفات الدولية، لاستخدامها في التبادل التجاري العربي البيني، حتى لا يؤدي اختلاف المواصفات الوطنية في الدول العربية إلى بروز عقبات فنية أمام هذا التبادل التجاري.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
               

 باقي الشركاء